من نحن

    ينظر المجتمع إلى وزارة التربية والتعليم بوصفها إحدى أهم الجهات المسؤولة عن رعاية النشىء والشباب في أوقات الفراغ، وتعد الأنشطة غير الصفية من أهم البرامج التي تتبناها وزارة التربية والتعليم بهذا الصدد. إذ تبذل الوزارة جهوداً كبيرة وميزانيات مرتفعة لإنجاحها. ولأجل استثمار طاقات أفراد المجتمع المحلي لتحقيق التنمية الذاتية والشخصية المتكاملة، يقدم مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام (تطوير) بالتنسيق مع قطاعات الوزارة ذات العلاقة وإدارات التعليم؛ تصوّراً تنفيذياً لتأسيس برنامج أندية مدارس الحيّ للأنشطة التعليمية والترويحية يتواءم مع الاحتياجات التربوية.