الأخبار
    وزير التعليم يفتتح جناح "تطوير" في مهرجان الجنادرية 30

    فتتح معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى أمس السبت 6 فبراير 2016م، جناح مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير التعليم العام "تطوير" في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 30)، والذي يستمر خلال الفترة (3 فبراير – 19 فبراير 2016م).

    وكان في استقباله المدير التنفيذي لمشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير التعليم العام الدكتور أسامة بن فهد الحيزان، والرئيس التنفيذي لشركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور محمد بن عبدالله الزغيبي، وعدد من القيادات في الشركة. كما استمع أثناء جولته في الجناح إلى شرح عن رؤية شركة تطوير للخدمات التعليمية، واطلع على عدد من البرامج والمشاريع التي تنفذها الشركة بالتعاون مع وزارة التعليم.

    ويركز جناح مشروع "تطوير" في الجنادرية لهذا العام على تقديم مجموعة من الأنشطة والفعاليات التعليمية والتوعوية والرياضية والترفيهية؛ التي تعكس بشكل أساس ما يتم تنفيذه في الميدان من خلال برامج ومشاريع "تطوير" الاستراتيجية، سواء كان ذلك من خلال برامج الأنشطة الطلابية والمجتمع في أندية مدارس الحي للأنشطة التعليمية والترويحية، وتعزيز مهارات الحياة وسوق العمل، وتعزيز الصحة، والرياضة المدرسية، أو من خلال المراكز العلمية وبرامج المحتوى والحلول الإلكترونية في بوابة عين وخدمة دروس، وكذلك برامج التطوير المدرسي والمهني في مدارس "تطوير" وبرامج الطفولة المبكرة والتربية الخاصة.

    كما يقدم مسرح جناح "تطوير" في الجنادرية أكثر من 50 فعالية تعليمية وتوعوية وترفيهية يومية خلال الفترة المسائية طوال أيام المهرجان، تشمل دورات وورش عمل ومسابقات وألعاب تحدٍّ وفرق أطفال، بينما يوفر الجناح فرصة السحب يومياً على مجموعة من الجوائز للمشاركين في الأنشطة والفعاليات، التي تتضمن؛ عروض العلوم المرحة، وتحدي المرونة، وتعزيز الصحة، وعالم الفضاء والطيران، وأنشطة "سكامبر"، ومهارة المرونة في التفكير، وفن الطباعة على الزجاج والقماش، كما سيتعلم زوّار الجناح "كيفية بناء روبوت؟"، إضافةً إلى استعراض أبرز المعالم الرئيسة في بناء التعليم الشامل وتطبيقه، وكذلك التعامل مع الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة وتكوين شخصيته وإكسابه الثقة للتعلّم والمواطنة الصالحة.

    وتأتي مشاركة "تطوير" في هذا المهرجان إيماناً بأهمية نشر ثقافة الدعم والمساندة للطلاب والطالبات بين فئات المجتمع والعاملين في الميدان التربوي، من خلال تقديم الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم العام في المملكة العربية السعودية، وأهم البرامج والمشاريع التي تركز على بناء "أجيال المستقبل"، التي أنجزها مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير التعليم العام وتنفذها شركة تطوير للخدمات التعليمية، فضلاً عن مدّ جسور التواصل مع مختلف شرائح المجتمع أفراداً ومؤسسات، والإجابة عن أسئلتهم واستفساراتهم، وفتح قنوات للحوار والمشاركة في تطوير العملية التعليمية بوصفه أحد المكونات الرئيسة في الاستراتيجية الوطنية لتطوير التعليم في المملكة العربية السعودية.