الأخبار
    تطوير يؤهل 362 من منسوبي أندية مدارس الحي للأنشطة التعليمية والترويحية

    عقد مشروع الملك عبدالله بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام " تطوير " من خلال شركة تطوير للخدمات التعليمية _المنفذ الحصري لبرامجه ومشاريعه _ بالمنطقة الشرقية ثماني ورش تدريبية لمنسوبي ومنسوبات برنامج أندية مدارس الحي للأنشطة التعليمية والترويحية ,  والذين وصل عددهم لقرابة 362 متدرب ومتدربة من ممثلي وممثلات البرنامج  ومشرفي ومشرفات المتابعة ومديري ومديرات الأندية في 33 إدارة تربية وتعليم .

    وأوضح سعادة الدكتور محمد القحطاني المشرف العام على إدارة الأنشطة غير الصفية وبرامج دعم الطالب بشركة تطوير للخدمات التعليمية أن الورش التدريبية انطلقت يوم الأحد 9/ 2/2014م إلى يوم الخميس 13/2/2014م بثماني ورش تدريبية لمنسوبي أندية مدارس الحي الجاهزة للافتتاح في المرحلة التنفيذية الثالثة و الرابعة , وقد تناولت الورش شرح لآليات العمل والتعريف بإجراءات ولوائح الافتتاح والتشغيل بطرق نظامية, كما تناولت الورش  أيضاً مقومات نجاح وإدارة الأندية عن طريق التطرق لموضوعات نشر ثقافة التغيير والتواصل الفعال والحوار الإيجابي والتعريف بالبيئة الجاذبة ومكوناتها المادية والفنية وتنظيم الفعاليات والأنشطة التعليمية والترويحية والثقافية والاجتماعية وإشراك المجتمع المحيط بالنادي في اختيار وتنظيم تلك الأنشطة وتطبيق استراتيجيات عملية جاذبة لأبناء وبنات الحي وأسرهم . يلي هذه الورش  زيارة ميدانية بصحبة كافة المتدربين  والمتدربات لأحد أندية المنطقة الشرقية المفتتحة للبنين وللبنات كتعريف مباشر بمرافق وتجهيزات وبرامج النادي .

    وأضاف القحطاني  أن هذه الورش تأتي استكمالاً لسلسلة البرامج التدريبية لمنسوبي أندية مدارس الحي حيث تم عام 1433هـ تدريب ( 1800 ) من منسوبي ومنسوبات وزارة التربية والتعليم في (10) إدارات تعليمية , وفي عام 1434هـ تم تدريب ( 200 ) في  (16) إدارة تعليمية , وفي هذا العام 1435 هـ تم تدريب  (362) في 33 إدارة تعليمية .

    الجدير بالذكر أن البرنامج استضاف في يومه قبل الأخير سعادة الرئيس التنفيذي لشركة تطوير للخدمات التعليمية  الدكتور علي بن صديق الحكمي حيث أكد سعادته على أهمية وجدوى البرنامج  بأبعاده التربوية والتنموية وعلى عظم رسالة ودور مديري الأندية التثقيفية والعلاجية لمشاكل المجتمع عن طريق تنفيذ برامج تطويرية منتقاة تخدم كافة الفئات وتحقق طموحاتهم , كما أنه أكد على دعم وتشجيع شركة تطوير للخدمات التعليمية لمثل هذه البرامج الرائدة وذلك لالتصاقها بحاجة ومتطلبات أفراد المجتمع السعودي